محاضرو موسومة بـ: حديث ابي هريره


الحديث الثاني من كتاب الإمامة (الفائدة العاشرة)

مناقشة مذاهب العلماء في مسألة كيفية صلاة المأمومين إذا صـلى إمامهم جالساً. والحديث عن تفصيل مذهب الإمام أحمد بن حنبل ومضمونه أن الإمام إذا صـلى قاعدا لعذر صـلى المأمون خلفه قعودا وإن لم يكن بهم مانع يمنعهم من القيام. ثم الحديث عن المذهب الثاني وهو مذهب ابن حزم في أن الإمام إذا صـلى قاعدا لعذر صـلى المأمون خلفه قعودا إلا في حق المبلغ عن الإمام فهو مخير بين القيام والقعود. ثم ذكر مذهب الحنفية الشافعية أن المأموم القادر على القيام لا يجوز له أن يصلي إلا قائما حلف الإمام سواء كان قاعدا أم قائما.